مــنـتـديات الـوفـاء -خـمـيـس حــدودة- الـقـلـب الـكـبـيـر- ولاية الـمـديــة
زوارنا الكرام ألف تحية وألف السلام: المنتدى منكم وإليكم يتشرف بزيارتكم وانتسابكم, وبدعوكم للمساهمة الجادة والهادفة لخلق فضاء ثقافي وإبداعي قي سماء أمتنا العربية المجيدة

مــنـتـديات الـوفـاء -خـمـيـس حــدودة- الـقـلـب الـكـبـيـر- ولاية الـمـديــة

منتدى الوفاء للكلمة الحرة, ;ولـغـة الـضـاد-, وفتح الآفاق للمشاعـر الإنسانية الصادقـة, التي تتمرد عـلى كل العوائق وتتسلل بين الرقائق كي تنشر تلك البوارق.
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أخي العربي , أختي العربية, هاهي أمتنا العربية تدعونا للنفير من أجل الخلاص, الخلاص من الردجعية والعمالة , من أجل عالم عربي نظيف خال من الاستعمار والمهانة, فهيا بنا نشحذ الهمم ونركب القمم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
منتدى
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط مــنـتـدى الـوفـاء -خـمـيـس حــدودة- الـقـلـب الـكـبـيـر- ولاية الـمـديــة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط مــنـتـديات الـوفـاء -خـمـيـس حــدودة- الـقـلـب الـكـبـيـر- ولاية الـمـديــة على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

  هل سيتم تدمير ليبيا تحت الشعار الصليبي الشهير (إنها إرادة الرب)؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 634
تاريخ التسجيل : 22/02/2010
العمر : 47
الموقع : KHEMIES.AHLAMONTADA.COM

مُساهمةموضوع: هل سيتم تدمير ليبيا تحت الشعار الصليبي الشهير (إنها إرادة الرب)؟    الأربعاء 25 مايو 2011 - 14:01

هل سيتم تدمير ليبيا تحت الشعار الصليبي الشهير (إنها إرادة الرب)؟




عضو





<TABLE border=0 width="90%">

<TR>
<td style="BORDER-BOTTOM: #808000 1px dashed; BORDER-LEFT: #808000 1px dashed; PADDING-LEFT: 4px; PADDING-RIGHT: 4px; BORDER-TOP: #808000 1px dashed; BORDER-RIGHT: #808000 1px dashed" align=right>تاريخ التسجيل: 13-12-2010
</TD></TR>
<TR>
<td style="BORDER-BOTTOM: #808000 1px dashed; BORDER-LEFT: #808000 1px dashed; PADDING-LEFT: 4px; PADDING-RIGHT: 4px; BORDER-TOP: #808000 1px dashed; BORDER-RIGHT: #808000 1px dashed" align=right>الدولة: المغرب
</TD></TR>
<TR>
<td style="BORDER-BOTTOM: #808000 1px dashed; BORDER-LEFT: #808000 1px dashed; PADDING-LEFT: 4px; PADDING-RIGHT: 4px; BORDER-TOP: #808000 1px dashed; BORDER-RIGHT: #808000 1px dashed" align=right>العمر:
</TD></TR>
<TR>
<td style="BORDER-BOTTOM: #808000 1px dashed; BORDER-LEFT: #808000 1px dashed; PADDING-LEFT: 4px; PADDING-RIGHT: 4px; BORDER-TOP: #808000 1px dashed; BORDER-RIGHT: #808000 1px dashed" align=right>المشاركات: 43
</TD></TR>
<TR>
<td style="BORDER-BOTTOM: #808000 1px dashed; BORDER-LEFT: #808000 1px dashed; PADDING-LEFT: 4px; PADDING-RIGHT: 4px; BORDER-TOP: #808000 1px dashed; BORDER-RIGHT: #808000 1px dashed" align=right>المواضيع: 29
</TD></TR>
<TR>
<td style="BORDER-BOTTOM: #808000 1px dashed; BORDER-LEFT: #808000 1px dashed; PADDING-LEFT: 4px; PADDING-RIGHT: 4px; BORDER-TOP: #808000 1px dashed; BORDER-RIGHT: #808000 1px dashed" align=right>الـردود: 14
</TD></TR>
<TR>
<td style="BORDER-BOTTOM: #808000 1px dashed; BORDER-LEFT: #808000 1px dashed; PADDING-LEFT: 4px; PADDING-RIGHT: 4px; BORDER-TOP: #808000 1px dashed; BORDER-RIGHT: #808000 1px dashed" align=right>المخالفات: 0/0 (0)
</TD></TR>
<TR>
<td style="BORDER-BOTTOM: #808000 1px dashed; BORDER-LEFT: #808000 1px dashed; PADDING-LEFT: 4px; PADDING-RIGHT: 4px; BORDER-TOP: #808000 1px dashed; BORDER-RIGHT: #808000 1px dashed" align=right>معدل تقييم المستوى: 0
</TD></TR></TABLE>






هل سيتم تدمير ليبيا تحت الشعار الصليبي الشهير (إنها إرادة الرب)؟



إنها لعمري حرب صليبية قذرة مفضوحة تشن على ليبيا تحت راية الناتو وبقناع تآمري خياني عربي ولباس إنساني مزعوم
فمُنذ حملات البابا أوربان الثاني إلى حروب بوش الصليبية وحتى حروب ساركوزي الصهيوصليبية الأهداف والأطماع واحدة
هبوا يا مسلمين ويا عرب لنجدة إخوانكم في ليبيا, وأما آن الأوان ليعلن الليبيون الجهاد لصد تلك الحملة الصليبية الغاشمة؟
التاريخ يُعيد نفسه, هكذا يقول السياسيون والمؤرخون عادةً, لأننا نستلهم الدروس والعبر من أحداث التاريخ ونتخذ أحداثه كمرآة عاكسة للمواقف ودروس مُستقاة مما جرى للأولين لكي تكون أمثولة وعبرة للآخرين والمُعاصرين.
ومن يطلع جلياً على تاريخ الجرائم والمذابح الدموية البشعة التي اُقترفت بحق العرب والمُسلمين أبان الحملات والحروب الصليبية, والتي رفض بابا الفاتيكان وبشدة الاعتذار عنها وآثر الاعتذار لليهود فقط عما جرى لها على أيدي النازيين في ألمانيا, سوف نعلم ونعرف حتماً الازدواجية والعنصرية والحقد الأعمى والموغل بالقدم لدى هؤلاء الصليبيون الجُدد.
ومُناسبة حديثي اليوم عن تاريخ الحروب الصليبية الرهيبة, فقد جاءت تذكيراً للقراء بسبب الأحداث الراهنة للحملة الصليبية الجديدة والمُنظمة التي تُشنها دول الصليب على الشعب الليبي, بقيادة فرنسا وأمريكا وبريطانيا وبقية دول حلف الناتو الأوربية.
فحينما نستمع لوزير الداخلية الفرنسي الخبيث كلود غيان عن الحرب الصليبية التي تُشن على ليبيا, ونراه وهو يتباهى ويتفاخر برئيسه قائد تلك الحملة اليهودي الصهيوني نيكولاس ساركوزي, حيث قال هذا الوزير الصليبي لقذر وبالنص :
« لحسن الحظ قاد الرئيس الحرب الصليبية لتعبئة مجلس الأمن الدولي ثم الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي ».

وحينما يُصرح رئيس الوزراء الروسي وضابط الكي جي بي العتيد السابق فلادمير بوتين, ويصف تلك الحملة الغربية بأنها مُريبة, وأنها حملة صليبية, حينها ستخرس ألسن كل المُدافعين عن تلك الحملة الصليبية المفضوحة, وسيبلع يوسف القرضاوي لسانه وسيخرس إلى أن تأتيه التعليمات فقمة قطر, وسيُعتم الإعلام الصهيوني ويتواروا المنافحون عن تلك الحملة, لأنهم قطعاً لن يكونوا ملكيين أكثر من الفرنسيين أنفسهم.
فقناة الخنزيرة الصهيونية القطرية وقناة العبرية السعودية مثلاً لم تنقلا للمُشاهدين تصريحات رئيس الوزراء الروسي فلادمير بوتين ولا حتى تصريحات وزير الداخلية الفرنسي كلود غيان بخصوص وصفهم لتلك الحملة بالصليبية, لأن تلكما القناتين هما أصلاً ضمن تلك الحملة الصليبية الشرسة على ليبيا, ولكنهما بموقع الذنب وليس الرأس, وهذا أكبر دليل على عدم مصداقية تلك القنوات الصهيونية.
وربما جميعنا يذكر ما صرح به من قبل مجرم الحرب جورج بوش الابن الذي خرج أثناء غزو العراق وقال بلسانه أنهُ يقود حملة صليبية على العراق, وإن حاولوا يُرقعوا له فيما بعد كما حاولوا أن يُرقعوا لوزير الداخلية الفرنسي, فلن يغطوا أو يحجبوا شمس الحقيقة بغربال, ولن ننخدع نحن بأقوال هؤلاء القوم الموتورون, مع أن المجرم جورج بوش كان صريحاً وواضحاً مع نفسه حينما صرح بحقيقة تلك الحملة الصليبية التي يشنها على العراق, دون أن يعبأ بمصير عملائه وشركائه في الحمالة من كلاب الخليج, وأن كان بعض الأوربيين يُحاولون جاهدين التغطية على حقيقة مشاعرهم وأهدافهم الصليبية, إلا أن هؤلاء وإن أخفوا ما في صدورهم فإن أفعالهم وألسنتهم تفضحهم.
ولنأتي لذكر أهم الأسباب لشن تلك الحملات الصليبية المُتتابعة على العرب والمُسلمين قبل أكثر من ألف عام مضت, ومازالت تلك الحملات الصليبية تتوالى وتُشن بين الفينة والأخرى, ولكن بأقنعة وبحجج مُتعددة.
فمن أهم الأسباب التي كانت تقف خلف تلك الحملات العدوانية وشن الحروب الصليبية الدموية هي الأطماع الاستعمارية بالثروات والأراضي في المنطقة العربية حيث وقد وعدهم البابا بالغنى والرخاء لأن أرض كنعان تفيض حليباً وعسلاً وسوف يحصلون على ثرواتها بدون عناء, وكانت تلك الدعوات للحروب الصليبية مُغلفة ومُقنعة بدوافع دينية تارة كأن تكون بحجة استخلاص "أورشيلم" بيت المقدس من أيدي "الجنس الخبيث" كما يُطلقون عليهم, وأخرى تُشن بدافع إنساني مكذوب وذلك بزعم أن المُسلمين حرقوا الكنائس وقتلوا الحجاج وسبوا المسيحيين واتخذوهم كأسرى, وأن حملاتهم الصليبية هي لحماية الحجاج المسيحيين العُزل الذين يتعرضون للبطش والسحق من قبل العرب والمُسلمين حسب زعمهم, وسبب تلك المسحة أو الغطاء الديني لتلك الحملات الصليبية, لكي يكون لتلك الحملات الوحشية عاملاً روحانياً ودافعاً دينياً يشجع الطامعين والطامحين بالموت من أجل الرب والمسيح وأورشليم وغيرها من شعارات صليبية تحريضية.
وأول من حرض ونظر لشن حملات صليبية دموية ضد العرب والمُسلمين, كان البابا الصليبي أوربان الثاني, والذي تسميه بعض الكنائس بسم أوربانوس, حيث بدأ حملاته لبث الكراهية والتحريض على المجازر الدموية منذ عام 1095م, ويُقال أنهُ كان يركب على حمار ويذهب للمدن والقرى ليحرضهم على الانضمام لتلك لحملات الصليبية, وكانت لديه خطب حماسية وكلمات تحريضية معروفة, من ضمنها خطبته الشهيرة التي قال فيها :
« يا شعب الفرنجة, يا شعب الله المحبوب المختار, لقد جاءت من تخوم فلسطين, ومن مدينةالقسطنطينية أنباء محزنة تعلن أن جنساً لعيناً أبعد ما يكون عن الله قد طغي وبغي فيتلك البلاد, بلاد المسيحيين في الشرق, وقلب موائد القرابين المقدسة, ونهب الكنائسوخربها واحرقها, وساقوا بعض الأسري إلى بلادهم, وقتلوا بعضهم الآخر بعد أن عذبوهمأشنع تعذيب, ودنسوا الأماكن المقدسة برجسهم, وقطعوا أوصال الإمبراطورية البيزنطية, وانتزعوا منها أقاليم بلغ من سعتها أن المسافر فيها لا يستطيع اجتيازها في شهرينكاملين, على من إذن تقع تبعة الانتقام لهذه المظالم, واستعادة تلك الأصقاع إذا لمتقع عليكم أنتم, انتم يا من حباكم الله أكثر من أي قوم آخرين بالمجد في القتال, وبالبسالة العظيمة وبالقدرة على إذلال رؤوس من يقفون في وجوهكم؟
ألا فليكن منأعمال أسلافكم ما يقوي قلوبكم, أمجاد شارلمان وعظمته, وأمجاد غيره من ملوككم وعظمتهم, فليثر همتكم ضريح المسيح المقدس ربنا ومنقذنا, الضريح الذي تملكته الآن أمم نجسة, وغيره من الأماكن المقدسة التي لوثت ودنست, لا تدعوا شيئاً يقعد بكم من أملاككم أو منشؤون أسركم, ذلك بأن هذه الأرض التي تسكنونها الآن والتي تحيط بها من جميع جوانبهاالبحار وتلك الجبال, ضيقة لا تتسع لسكانها الكثير, تكاد تعجز أن تجود بما يكفيكم منالطعام, ومن اجل هذا يذبح بعضكم بعضاً, وتتحاربون ويهلك الكثير منكم في الحروبالداخلية!
طهروا قلوبكم إذن من أدران الحقد, واقضوا علي ما بينكم من نزاع, واتخذواطريقكم إلي الضريح المقدس, وانتزعوا هذه الأرض من ذلك الجنس الخبيث وتملكوها أنتم, إن أورشليم ارض لا نظير لها في ثمارها, هي فردوس المباهج, إن المدينة العظميالقائمة في وسط العالم تستغيث بكم أن هبوا لإنقاذها, فقوموا بهذه الرحلة راغبينمُتحمسين تتخلصوا من ذنوبكم, وثقوا بأنكم ستنالون من اجل ذلك مجداً لا يفنى في ملكوتالسماوات».
وقد أثرت مثل تلك الخطب التحريضية الحماسية وتلك الوعود بالثروة والغنى والأثرة في الكثير من سكان فرنسا وأوروبا, وكانت لتلك الكلمات التي ألقاها البابا اوربان الثاني أثرها في نفوسالمسيحيين المجتمعين, حتى ذكر المؤرخون أنهُ بعد أن انهي خطبته مُباشرة صاح المجتمعون صيحة رجل واحدقائلين : «هكذا أراد الرب», أو هي إرادة الرب : « Deus lo vult».
وقد كان للسبب الاقتصادي عامل كبير وهو الدافع الحقيقي وراء انضمام وذهاب الكثير من الأمراء والنبلاء الأوربيون لتلك الحملات الصليبية الدموية, وذلك لعدم وجود أملاك وأراضي أو إقطاعيات خاصة لديهم, بسبب قانون الإرث المُجحف في أوربا آنذاك؟
حيث كان قانون الإرث المطبق في أوروبا ينص على أن يرث الابن الأكبر فقط لعقارات والده وعبيده بعد موته، وتوزع بقية المنقولات البسيطة بين بقية أبنائه، وبسبب هذا القانون المجحف نشأت طبقة كبيرة من الأمراء والنبلاء الذين لم يكونوا يملكون إقطاعيات، فشاعت بينهم ألقاب ساخرة مثل أمير أو دوق "بلا ارض" أو النبيل "المعدم" دلالة على عدم ملكيتهم للضياع أو لقطعة أرض, فأصبحوا يشعرون باليأس والإحباط.
ورأى الكثير من هؤلاء فرصتهم في تلك الحملات الصليبية للحصول على أراض غنية في الشرق، ورأى آخرون فيها فرصة سانحة لتوسيع أملاكهم بضم أملاك جديدة، كما كان الفقراء يجدون في تلك الحملات الصليبية فرصة لبداية حياة جديدة أفضل ووسيلة تخرجهم من حياة البؤس والعبودية التي كانوا يعيشونها في ظل نظام الإقطاع السائد في ذلك الوقت.
(مثلما حدث في عملية غزو القوات الصليبية للعراق وأفغانستان, فقد كان ينضم المواطنين المكسيكيين وغيرهم من بقية الجنسيات من الذين يقيمون في داخل أمريكا بطرق غير مشروعة, فينضموا للجيش الأمريكي ويزج بهم في أتون المعارك في العراق وأفغانستان, طامعين ومتأملين بأن يحصلوا على البطاقة الخضراء - الغرين كارت - بعد انتهاء مهمتهم القتالية, وقد قتل الآلاف من هؤلاء المُرتزقة المكسيكان في العراق وأفغانستان).
فتم عقد المؤتمر الصليبي الأول في مدينة كليرمونت فران في فرنسا عام 1095م ولمدة عشرة أيام, وتزعم هذا المؤتمر البابا الصليبي أوربان الثاني, وقد تحدث البابا حول المشاكل والحروب بين النبلاء, وقال لهم أن الحل هو تحويل تلك السيوف لخدمة الرب قائلاً : "دعوا اللصوص يصبحون فرساناً".
وقد تحدث عن العطايا في الأرض كما في السماء، بينما كان محو الخطايا مقدماً لكل من قد يموت أثناء محاولة السيطرة, وبشرهم بأرض كنعان التي تفيض حليباً وعسلاً!
وقد تم الاتفاق في هذا المؤتمر المشؤوم على شن حرب صليبية على العرب والمُسلمين, وقد حضره أكثر من ثلاثمائة من رجالالكنيسة, كما حضره أمراء من مختلف أوربا, ومندوبون عن الإمبراطور البيزنطي والتيكانت تمثل الكنيسة الشرقية, وممثلون عن المدن الايطالية, واستطاع البابا أوربان الثاني أن يثيرحماس الحاضرين بخطابه المشهور, فهتف جميع بعبارة هكذا أراد الرب, ثم بادر الحاضرون إلى اتخاذ الصليب شعاراً لهم.
إذن أولى الحملات الصليبية ضد العرب والمُسلمين انطلقت من فرنسا ومن مدينة كليرمونت فران, والذي قادها هو البابا الفرنسي أوربان الثاني, والأهداف كانت معلومة وواضحة, وهي الأطماع ومحاربة الإسلام, والسيطرة على ثروات وأراضي العرب والمُسلمين.
ويا المصادفة أن يتزعم الصهيوصليبي نيكولاس ساركوزي حملة صليبية جديدة على العرب والمُسلمين في ليبيا, بحجة حماية المدنيين, ويعقد مؤتمراً صليبياً مشبوهاً في باريس هذه المرة, وبغطاء خياني من قبل بعض العملاء العرب وبعض الأكراد وبدافع إنساني مزعوم!
وربما يُذكرنا الموقف التآمري لآل ثاني وآل سعود وآل صباح وآل نهيان وقزم الأردن وملك المغرب وحكومة المنطقة الخضراء بقيادة طالباني وتابعه هوشيار زيباري, وكذلك بمشاركة حزب الله وحركة أمل في لبنان, ومعهم كرازايات بنغازي مع الصك المفتوح الذي منحه المجرم عمرو موسى للحلف الصليبي لكي يُدمروا ليبيا, كل هؤلاء الخونة مُجتمعين يذكرونا بالدور الخياني الخبيث الذي لعبه والي عكا في التآمر مع الصليبيين ومن ثم فتح أبواب عكا لهؤلاء الغزاة الدمويين لاحتلالها, حيث باع دينه وشرفه ووطنه لصالح الملك ريتشارد!

والتاريخ هنا يُعيد نفسه إلا أن الخونة والمتآمرين الذين باعوا دينهم وشرفهم إلى الغرب الصليبي, قد تضاعفوا وتكاثروا حتى أن البقر تشابه علينا, فلم نعد نُميز بين كلاب أمريكا والصهاينة وبين كلاب بريطانيا وفرنسا!!
فهاهو التاريخ الصليبي يُعيد نفسه اليوم ولكن بأشخاص ووجوه كالحة جديدة, إلا أن المطامع والأهداف الاستعمارية واحدة لم تتغير منذ ألف عام ولحد الآن, فالدوافع هي الدوافع تحركها أحلام ورغبات السيطرة على الثروات واستغلال الشعوب, ولكن الثمن سيكون مثل كل مرة غالياً ومضرجاً بالدماء.
ربما يكون الغرب الصليبي قد قرأ الأوضاع الداخلية في ليبيا وتوصلوا إلى أن النظام في ليبيا ضعيف, وأن الثروات في ذلك البلد هائلة وكبيرة ويسيل لها اللعاب, فقرروا أن يقتسموا الكعكة الليبية فيما بينهم, مُتخذين الذريعة الإنسانية للتدخل, كي يجدوا لهم رافداً جديداً للطاقة قريباً من الأسواق الأوربية وبعيداً عن جموح وتقلبات القذافي.
فالحكام العرب على نوعين في نظر الغربيين, نوع مُستخذى بالكامل وهؤلاء يُصنفهم الغرب كجحوش وديعة خانعة وخادمة, ونوع آخر عبارة عن خيول جامحة حتى وإن بدت وديعة ومُسالمة مع الغرب, ولهذا فلا مكان للخيول الجامحة في المُعادلة الغربية؟
فلا زلت أذكر مقولة رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر لوسائل الإعلام البريطانية في عام 1990م قبل أزمة الكويت, عندما أعدم صدام حسين الجاسوس البريطاني من أصل إيراني فرزاد بازوفت, حيث وصفت ثاتشر, صدام حسين وهي غاضبة إنهُ شبيه بالحصان الجامح, أي الحصان المتوحش الذي لا يُمكن أن يمتطيه أحد, وقد تم التخلص من صدام حسين لاحقاً لأنه صعب الانقياد للغرب, وحتى نكون واقعيين فلم يتم التخلص منه لأنهُ عدو لأمريكا وبريطانيا, بل لأنهُ كان جامحاً وعدو صريح لإسرائيل.
ويبدو أن العقيد معمر القذافي قد استفز الغرب بعد أن قطع البترول عن سويسرا, وأثار عليه عش الدبابير الصهيوني وأستفزهم عندما وصف سويسرا بالمافيا العالمية, وطالب بتقسيم سويسرا بين إيطاليا وفرنسا وألمانيا, وهو ما يُعد تهديداً للبؤرة الصهيونية في العالم, حيث تُعتبر سويسرا المركز والمقر لخزائن الصهيونية العالمية, وهو بهذا يكون قد هدد مصالح اليهود في العالم دون أن يشعر, وعليه فقد قرروا أن ينتقموا منه ويُقسموا ليبيا إلى ثلاث دول نكاية بما قاله عن سويسرا, ومن ثم إعادة أقاليم برقة وفزان وطرابلس كما كانت قبل الاستقلال.
فسويسرا هي بمثابة إسرائيل أوربا, ولا يُسمح لأي أحد أن يمس بها أو يلوح لها بالتهديد أو الوعيد, وعليه فأن القذافي يُعاقب الآن, أولاً : لأنهُ حصان جامح وصعب المراس وغير مأمون الجانب بالنسبة للغرب, لأنهُ يصعب امتطائه مثل بقية الحكام العرب, وحتى وإن هادنهم ووادعهم فهو لا يطوى بسهولة وسرعان ما ينتفض ويقذف بهم, وثانياً : لأنهُ هَدد الخزائن الصهيونية العالمية في سويسرا, وهو ما يفسح المجال ويُشجع أي حاكم آخر لأن يُحرض على عدم التعامل مع بؤرة ومافيا المال الصهيوني مُستقبلاً, ولهذا أرادوا أن يُعاقبوه ويقسموا بلاده لكي يكون عبرة لغيره.
وعليه فأن الهجمة الصهيوصليبية على ليبيا هي أوسع وأكبر بكثير من أن يقف الليبيين لوحدهم في وجهها, لأن هذه الحملة الصليبية تضم عتاة الصهاينة ومدعومة بالمال والبترول من قبل أنظمة الخيانة العربية, وأنا أقدر وأعلم جيداً أن الأخوة في ليبيا هم رجال وشجعان أبطال يستلهمون العبر والمواقف البطولية من آبائهم وأجدادهم العظام, وهم قادرون على صد العدوان على أراضيهم, لو أن الحرب شنت عليهم من قبل دولة أو دولتين, ولكنهم يخوضون الآن حرباً كونية مفتوحة تشن عليهم من قبل حلف صهيوصليبي عالمي وأذنابه.
وعليه فإني أنصح الشعب الليبي أن يُعلنوا الجهاد العالمي ضد الصليبيين الجُدد ويطلبوا بالعون والمدد من كل بلاد العرب والمُسلمين منذ الآن, لأن المؤامرة كبيرة وقد يتكالب عليكم العالم الصليبي ويفترسكم, وحينها يكون قد فات الفوت ولن ينفع الصوت.
أعلنوا الجهاد يا أشاوس ليبيا,, أعلنوا الجهاد على الحلف الصليبي ولا تتحرجوا, فهو الرد الحاسم والناجع ضد هذه الحملة الصهيوصليبية الموجهة ضد بلادكم.
والله ينصركم ويُثبت أقدامك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://khemies.ahlamontada.com
 
هل سيتم تدمير ليبيا تحت الشعار الصليبي الشهير (إنها إرادة الرب)؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنـتـديات الـوفـاء -خـمـيـس حــدودة- الـقـلـب الـكـبـيـر- ولاية الـمـديــة :: مـنـتـدى أمـتــى العـربية والإسلاميـة المجيدة :: المـنـتـدى الـعـــام-
انتقل الى: