مــنـتـديات الـوفـاء -خـمـيـس حــدودة- الـقـلـب الـكـبـيـر- ولاية الـمـديــة
زوارنا الكرام ألف تحية وألف السلام: المنتدى منكم وإليكم يتشرف بزيارتكم وانتسابكم, وبدعوكم للمساهمة الجادة والهادفة لخلق فضاء ثقافي وإبداعي قي سماء أمتنا العربية المجيدة

مــنـتـديات الـوفـاء -خـمـيـس حــدودة- الـقـلـب الـكـبـيـر- ولاية الـمـديــة

منتدى الوفاء للكلمة الحرة, ;ولـغـة الـضـاد-, وفتح الآفاق للمشاعـر الإنسانية الصادقـة, التي تتمرد عـلى كل العوائق وتتسلل بين الرقائق كي تنشر تلك البوارق.
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أخي العربي , أختي العربية, هاهي أمتنا العربية تدعونا للنفير من أجل الخلاص, الخلاص من الردجعية والعمالة , من أجل عالم عربي نظيف خال من الاستعمار والمهانة, فهيا بنا نشحذ الهمم ونركب القمم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
منتدى
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط مــنـتـدى الـوفـاء -خـمـيـس حــدودة- الـقـلـب الـكـبـيـر- ولاية الـمـديــة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط مــنـتـديات الـوفـاء -خـمـيـس حــدودة- الـقـلـب الـكـبـيـر- ولاية الـمـديــة على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 انكشـاف خيوط المؤامـرة على سوريا..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت كردستان
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 11/12/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: انكشـاف خيوط المؤامـرة على سوريا..   السبت 4 فبراير 2012 - 1:21

انكشـاف خيوط المؤامـرة على سوريا..




أثارت مؤشرات عودة الأوضاع تدريجياً إلى طبيعتها في سوريا ثورة غضب الإدارة الأمريكية وبعض الحكومات الأوروبية الغربية، التي لم تستطع تمرير مشاريع استهداف دور سوريا ومواقفها الوطنية والقومية، من خلال ركوب موجه الأحداث المؤسفة التي شهدتها بعض المحافظات السوريّة.
ونقلت صحيفة (وول ستريت جورنال) الأمريكية عن مصادر رفيعة المستوى في إدارة أوباما قولها: (بدأ مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، خلال الأسابيع الماضية، عقد اجتماعات مع شخصيات سوريّة معارضة، وقد أعربت حكومة أوباما عن قلقها من غياب الوحدة بين المتظاهرين السوريين، وتسعى إلى معرفة المزيد عن مطالبهم وقادتهم).

حملة مسعورة للمحافظين الجدد: عش دبابير المحافظين الجدد في واشنطن بدأ حملة مسعورة تدعو إدارة أوباما لفرض عقوبات شديدة على الحكومة السوريّة، وتقديم دعم مادي وسياسي للمجموعات المحرضة على الشغب. العضو الجمهوري في مجلس الشيوخ مارك كيرك طالب في مقابلة تلفزيونية باستخدام الثقل الدبلوماسي والنفوذ الأمريكي (لتقويض نظام الحكم في سوريا ودعم المحتجين)، وأيده في ذلك العضو الديمقراطي ريتشارد بلومنتال، والعضو اليميني المتطرف جوزيف ليبرمان، الذي انتقد إدارة أوباما لأنها –حسب ما تشدق به- لا تفعل ما يكفي لدعم (مجموعات الاحتجاج) في سوريا، ولا تنتهج ما أسماه بـ(أسلوب صارم مع نظام الحكم السوري). ونوه ليبرمان بأن سوريا هي الحليف العربي الوحيد لإيران، والداعم لحركات المقاومة الفلسطينية واللبنانية، التي تهدِّد (أمن «إسرائيل» وحقها في الوجود). وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض، تومي فيتور، أن الإدارة الأمريكية تبحث فرض (عقوبات موجهة) على الحكومة السوريّة، وتدرس عدداً من الخيارات السياسية المحتملة، بما في ذلك فرض عقوبات دبلوماسية واقتصادية رداً على تحرك الجيش السوري للقضاء على المجموعات الإرهابية المتطرفة، التي اعتدت على عناصر الجيش والأمن، ومارست عمليات تخريب وترويع بحق المواطنين السوريين.
وأضاف فيتور: (الإجراءات قد تتضمن تجميد الأموال، وحظر التعاملات التجارية في الولايات المتحدة. ومن المرجح أن يصدر ذلك في صورة أمر تنفيذي يوقعه الرئيس باراك أوباما، لكن لم يصدر قرار نهائي بعد بشأن التوقيت المحدد لمثل هذه الخطوة). غير أن أوساطاً مالية وتجارية أمريكية شككت بنجاح الضغوط في هذا الجانب، لعدم وجود أرصدة مالية سوريّة في الولايات المتحدة الأمريكية، ولضعف العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين.

واشنطن تجاهر بأهداف مخططها: وفي حالة يأس من تحقيق أهدافها بشكل غير مباشر من خلال زعزعة استقرار سوريا، جاهرت الإدارة الأمريكية بمجموعة مطالب على لسان وكيلة وزارة الدفاع الأمريكية للشؤون السياسية ميشيل فلورنوي، التي تقدمت للحكومة السوريّة، في مقابلة مع حلقة برنامج (شارلي روز) بثتها شبكة التلفزيون الأمريكية العامة نهاية الأسبوع الماضي، بعرض مساومة قالت فيه: (نحن منخرطون مرَّة أخرى مع عدد من الأطراف المعنية. ومرَّة أخرى، نعتقد أن المضي قدماً يمرُّ بالإصلاح السياسي والاقتصادي. وبصراحة، أعتقد أن سوريا تواجه خياراً أكثر جذرية، وهو يتعلق بنوع من الحلف غير الطبيعي مع إيران خلال السنوات الأخيرة، ونعتقد أنه ليس في مصلحتها. فسوريا أكثر ارتباطاً واقعياً وتاريخياً بالعالم العربي، وهي أكثر علمانية وأقل راديكالية. ونحن نعتقد أن الفرصة متاحة لسوريا لفك تحالفها مع إيران، والانضمام إلى دول الخليج، وفي الواقع ربما الانفتاح على مسار السلام أيضاً).
وشارك الرئيس أوباما شخصياً في الحملة، بانتقاد السياسات الوطنية والقومية السوريّة، ودعم سوريا للمقاومة في فلسطين ولبنان، واصفاً ذلك، في بيان صادر عنه، بـ(اللجوء إلى زعزعة الاستقرار باستمرار، بما في ذلك تقديم الدعم للإرهاب والجماعات الإرهابية). ورد مصدر سوري مسؤول على بيان أوباما بإبداء الأسف لكون البيان (لا يستند إلى رؤية موضوعية شاملة لحقيقة ما يجرى) على الأرض. وأضاف المصدر: (سبق لسوريا أن نفت ما روجت له الإدارة الأمريكية حول الاستعانة بإيران، أو غيرها، في معالجة أوضاعها الداخلية، ونستغرب إصرار الإدارة على تكرار هذه الادعاءات، الأمر الذي يشير إلى عدم المسؤولية، وإلى أن ذلك جزء من التحريض الذي يعرض مواطنينا للخطر).
ومن اللافت أن الحملة الأمريكية ترافقت مع ترديد بعض المجموعات المثيرة للشغب لشعارات معادية لإيران وحزب الله وفلسطينيين، والادعاء بوجود عناصر إيرانية ولبنانية وفلسطينية تشارك في مواجهة مجموعات الاحتجاج في بعض المدن السوريّة، وأول من روّج لهذه الادعاءات وسائل الإعلام الأمريكية والفرنسية والإسرائيلية، إلى جانب حملات مغرضة تختلق وجود (احتقان طائفي)، وتنشر (فتاوى ظلامية) تبيح قتل عناصر الأجهزة الأمنية.
دول أوروبية غربية في الفلك الأمريكي-الإسرائيلي: وفي سياق متصل مع التحركات الأمريكية-الإسرائيلية المعادية لسوريا، حاولت كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا والبرتغال الترويج لمشروع بيان يصدر عن مجلس الأمن الدولي، يدين ما تدعيه حكومات هذه الدول من (قمع للتظاهرات في سوريا)، وباءت هذه المحاولة بالفشل، بفضل تصدي بعض أعضاء المجلس، وتميزت كلمة المندوب الروسي بتفنيد مزاعم المؤيدين لمشروع القرار.
واستدارت واشنطن وحليفاتها إلى محاولة الضغط على سوريا من بوابة المفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، ويتوقع أن تشتد الحملة في الأيام القليلة القادمة وتتصاعد بعكس اتجاه استقرار الأوضاع والهدوء في سوريا، وتستمد الحملة شراستها من أن الولايات المتحدة الأمريكية و(إسرائيل)، وبعض الدول الأوروبية الدائرة في فلك السياسات الأمريكية، تخشى أن سوريا ستخرج أقوى من المحنة، بانتصار خط الإصلاح على (المجموعات التحريضية)، التي تحاول افتعال صدامات مع الجيش وقوى الأمن لتخريب عملية الإصلاح المنطلقة بقوة وزخم ترجمة لخطاب الرئيس الأسد أمام مجلس الشعب، وكلمته التوجيهية للحكومة الجديدة.

أموال أمريكية لتشويه صورة سوريا: ولتمكين أبواق المعارضة في الخارج من الاستمرار في حملة التضليل عن حقيقة الأوضاع في سوريا، نقلت صحيفة (جيروزاليم بوست) عن تقارير إسرائيلية، أن الولايات المتحدة تعتزم تخصيص أكثر من خمس وعشرين مليون دولار لتمويل مواقع الإنترنت نشاط الإنترنت المعادية لسوريا وإيران. وأوضحت الصحيفة الإسرائيلية أنه سيتم (الاستعانة بهذه الأموال في تطوير تقنيات يمكن للناشطين استخدامها للتحايل على السيطرة الحكومية على الإنترنت). ونقلت الصحيفة عن مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية للشؤون مايكل بوسنر قوله: (إن الطريق الأفضل لدعم المجموعات الاحتجاجية، هو إمدادهما بالأدوات التي تحتاجها لتكون لها الغلبة، بتوفير اتصال دائم فيما بين أعضائها عن طريق الإنترنت). وحسب ما ذكرته الصحيفة، (كان استقبال الكونغرس لهذا التحرك فاتراً، وسط تخوف من جانب الجمهوريين حول كيفية استخدام هذه الأموال، ومدى فاعلية ذلك، خاصة بالنظر إلى تركيز الحزب على خفض الإنفاق في ضوء العجز الاتحادي الكبير، وتراجع الاقتصاد الأمريكي)، وتضرر المصالح الأمريكية لما لسوريا من دور إقليمي محوري لا يمكن في أي حال من الأحوال تجاهله.
وكانت وسائل الإعلام الأمريكية قد كشفت قبل أسبوعين عن تقديم إدارة أوباما ستة ملايين دولار دعماً لمحطة (بردى) التي تبث من لندن، وتختص بتشويه صورة الأوضاع في سوريا. ويبدو أن الإدارة الأمريكية تكرِّر بحذر تجربة حكومة بوش الابن، التي خصصت نصف مليار دولار لتشويه صورة (حزب الله) والمقاومة اللبنانية، عبر أبواق إعلامية لبنانية وعربية كان يوجهها مباشرة جيفري فيلتمان، وانتهت إلى فشل مطبق اعترف به فيلتمان. ويطرح ذلك تساؤلات عن مصلحة بعض القنوات الفضائية العربية في عرض صورة أحادية الجانب تستند إلى من تصفهم بـ(شهود العيان) و(المعارضين السوريين)، الذين يهولون حجم الأحداث المؤسفة، وعدد الشهداء والجرحى.

مسيرة الإصلاح مستمرة: إن الالتزام بمسيرة الإصلاح هو الضامن الوحيد لوأد الفتنة، بناء على الأوليات والآليات التي تنسجم مع المصالح الوطنية والقومية العليا لسوريا، ومن شأن تقوية الجبهة الداخلية السوريّة أن يحقق التكامل المطلوب مع السياسات العربية والإقليمية التي تسير عليها سوريا لخلق بيئة استراتيجية جديدة، تؤمن لشعوب المنطقة الأمن والاستقرار الازدهار الاقتصادي والتمتع بخيراتها. فتركيز واشنطن على فك التحالف السوري - الإيراني لا يرتبط فقط بميزان الصراع العربي - الإسرائيلي، بل بميزان منطقة الشرق الأوسط ككل، في كل جوانب التعاون بين دوله العربية والإسلامية، بالاستناد إلى ركيزة المثلث السياسي والاقتصادي السوري-الإيراني-التركي، الذي ترى فيه الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي تهديداً غير مسبوق لـ(مصالحها) في المنطقة. فقيام حلف بين الدول الثلاث يعني ظهور سوق قادرة على الاستيعاب والمنافسة وتحقيق مستويات عالية من النمو. وعلى سبيل المثال لا الحصر، إن تعاون الدول الثلاث، مضافاً إليها العراق، في قطاع النفط والغاز، سيحوِّلها إلى أكبر لاعب في السوق العالمي، وسيجعلها مركز استقطاب لدول الخليج العربي، ودول آسيا الوسطى.
ومن مغالطات جهل نجوم بعض الفضائيات العربية في هذه الأيام، الاعتقاد بأن الإصلاحات الداخلية السوريّة يجب أن تسير في عكس اتجاه سير السياسات القومية والإقليمية السوريّة، والفصل بين عناصر الإصلاح الشامل، الذي يتطلب نجاحه وجود ركيزة اقتصادية قوية. وربما تهيأ لبعض الساسة العرب أن الفرصة سانحة لابتزاز سوريا، ومساومتها على (دعم سياسي) - لم تطلبه منهم - مقابل قطع علاقاتها مع إيران والمقاومة اللبنانية، هذه العلاقات التي حققت عاملاً للعدوانية الإسرائيلية ودعماً لقضية الشعب الفلسطيني، في الوقت الذي كانت فيه دول ما كان يسمى بـ(محور الاعتدال العربي) غارقة حتى الأذنين في التآمر على سوريا ولبنان وفلسطين، وتفتح عواصمها لمجرمي الحرب الصهاينة وجنرالات بوش الابن.
وكما ربحت سوريا في سياساتها الوطنية والعربية والإقليمية ستربح في مسيرة الإصلاح، دون أن تساوم على مبادئها، وقد ربحت فعلاً بوأد الفتنة وإفشال مخطط استهداف وحدة شعبها.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انكشـاف خيوط المؤامـرة على سوريا..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنـتـديات الـوفـاء -خـمـيـس حــدودة- الـقـلـب الـكـبـيـر- ولاية الـمـديــة :: مـنـتـدى أمـتــى العـربية والإسلاميـة المجيدة :: المـنـتـدى الـعـــام-
انتقل الى: