مــنـتـديات الـوفـاء -خـمـيـس حــدودة- الـقـلـب الـكـبـيـر- ولاية الـمـديــة
زوارنا الكرام ألف تحية وألف السلام: المنتدى منكم وإليكم يتشرف بزيارتكم وانتسابكم, وبدعوكم للمساهمة الجادة والهادفة لخلق فضاء ثقافي وإبداعي قي سماء أمتنا العربية المجيدة

مــنـتـديات الـوفـاء -خـمـيـس حــدودة- الـقـلـب الـكـبـيـر- ولاية الـمـديــة

منتدى الوفاء للكلمة الحرة, ;ولـغـة الـضـاد-, وفتح الآفاق للمشاعـر الإنسانية الصادقـة, التي تتمرد عـلى كل العوائق وتتسلل بين الرقائق كي تنشر تلك البوارق.
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أخي العربي , أختي العربية, هاهي أمتنا العربية تدعونا للنفير من أجل الخلاص, الخلاص من الردجعية والعمالة , من أجل عالم عربي نظيف خال من الاستعمار والمهانة, فهيا بنا نشحذ الهمم ونركب القمم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
منتدى
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط مــنـتـدى الـوفـاء -خـمـيـس حــدودة- الـقـلـب الـكـبـيـر- ولاية الـمـديــة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط مــنـتـديات الـوفـاء -خـمـيـس حــدودة- الـقـلـب الـكـبـيـر- ولاية الـمـديــة على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 "صكوك الغفران والموت القادم من الخليج - مهنّد علي صقّور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت كردستان
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 11/12/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: "صكوك الغفران والموت القادم من الخليج - مهنّد علي صقّور   الإثنين 13 أغسطس 2012 - 0:23

"صكوك الغفران والموت القادم من الخليج - مهنّد علي صقّور
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قبل البدء بمقالي هذا لابدّ من التلميح لقضيّةٍ هامةٍ وهي أنّهُ قد يتساءل الكثير من القراء لماذا دائماً أتناولُ في معظم كتاباتي " آل سعود" وخاصة هذهِ الأيّام , ولماذا أركّزُ على جرائمهم ومخازيهم , لذا وبمنتهى الصراحة أقول لمن قد يتساءل لأنّ هذهِ " الطغمة الوهّابية الصهيونية " هي نقطة العار في تاريخ الأمّة العربية منذ اغتصابها جزيرة العرب " نجد والحجاز" , ولأنّها السبب الرئيسي فيما يعانيهِ الشّعب العربي من مآسي وويلات أعادتهُ عشرات السنين إلى الوراء , والأهم من ذلك لأنّ آل سعود بوهّابيتهم الحاقدة ورؤاهم التلمودية يمثلون الوجه الآخر للشلن اليهودي . وعليهِ أقول مقتبساً العنوان الذي وضعهُ الكاتب العربي الكبير أسامة أنور عكاشة لإحدى مقالاتهِ " ويستمر البغاء في انتاج رجال الرذيلة ليكونوا سادة العرب" وفي ضوء العنوان الكبير للكاتب الكبير أقول:

أخيراً سقط آخرُ قناعٍ من أقنعةِ آل سعود " تجّار قريش الجدد" , وسقطت معهُ كلّ الأقنعة التي كانوا يختبؤون خلفها , ويضحكون بها على عقول الشعب العربي , فأيّ عربٍ هم ؟ وأيّ إسلامٍ يدّعونه ويدّعونَ أنهم خدمهُ وحماته ؟ وأيّ مقدساتٍ يقومونَ برعايتها ؟ والأهم من ذلك كلّهُ هو أيّ شعبٍ سعوديّ يحكمون ويمثّلون ؟ وهل الشّعب العربي " السعودي" الذي يحكمونهُ بهذهِ الدرجة من العبودية , وبهذا القدرِ من الضّعفِ والخنوع ؟ وبهذه الهزالة والغباء ؟ لا أعتقدُ أنّ هناكَ شعب على هذه البسيطة تنتهكُ أعراضهُ , وتُغتصبُ حقوقهُ , وتسلبُ حريتهُ , ويُدار بواسطة " الريمونت كونترول" كهذا الشّعب , فهل عقمت نجد والحجاز عن إنجابِ الفارس البطل ؟ وهل عقمت دهناء العرب عن إنجابِ مُنقِذها ؟ ربّما دخلنا عصرَ الأعاجيب لا بلْ الأساطير , ولكن مِن بوابةِ الوهّابية الحمقاء , وهّابية الموت والدّم , وهّابيّةِ شيوخ العهر وعمائم النفط السوداء , وهاّبية البيع والشّراء وهذهِ المرة شراء الإنسان والجنّة معاً .

إذاً فآل سعود يعتقدونَ سلفاً أن جميع الشعوب العربية والإسلامية ليست سوى طوابير من العبيدٍ والمرتزقة ولكلّ ثمنهُ , والثّمن على قدر المهمة جرياً على القاعدة الإسلامية " الثّواب على قدر المشقة " وهذا ما شاهدناهُ منذ أيامٍ قليلة في دور العبادة " العهر" الوهّابية , مجموعةٌ من خنازير الأسرة الوهّابية الذين يدّعون أنهم رجال دين وهم أنفسهم يشكون بذلك, هؤلاء المرتزقة الذين عمدوا إلى تحويل المساجد إلى بازارات لشراء المجاهدين الإنتحاريين لماذا ؟ كي يقوموا بعمليات انتحارية في سوريا , عمليات ذبح وتقطيع أوصال واغتصاب ضد أطياف المجتمع السوري بكل أطيافهِ , وعليه وبكل بساطة تحولت سوريا بنظر "بابوات آل النحس" وكلابهم إلى الباب الرئيسي للجنة , ومن المستحيل أن يرى الجنّة أو يشمّ ريحها ويتمتع بحورها وحسانها من لا يقوم بتقديمِ نفسهِ قرباناً وفي سوريا حصراً , وبالتالي فبقدرِ ما تزهق من أرواح السوريين وتغتصب وتقطّع وتشرّد بقدرِ ما تكونَ مجاهداً ويكون طريقكَ إلى الجنّةِ واسعاً وسهلاً حسب المعادلة التي ينفذها عبيد الشيطان في الرّياض .

وبالتالي ألا تعيدنا هذهِ الصورة السوداء التي يظهر بها بابوات الرّياض عبر " صكوك غفرانهم " إلى الصورة المخزية التي رزح تحتها حمير الاتحاد الأوروبي قبل توحّدهم صورة العصور الوسطى , عصور البطش والتصفية الجسدية , عصور صكوك الغفران حيثُ بإمكانكَ شراء غرفةٍ في الجنّةِ من خلال ما أسموهُ وخدعوا به عقول شعوب القارة العجوز " صكوك الغفران " , فهناك البابوية وصكوك غفرانها , وهنا آل النّحس وصكوك غفرانهم , وهناكَ قطعانٌ من آكلي لحوم البشر , وهنا عصاباتٌ وهّابية صهيونية تمنحكَ " الفيزا" إلى الجنة بقدر ما تسفك من الدماء تحت مسمّى الجهاد , هذا المصطلح الذي يخفي بين طيّاتهِ الروح الحقيقية للإرهاب الوهّابي الذي يعملون على تعميمهِ كثقافةٍ بديلةٍ لمن يدّعون أنهم رجال الدين الإسلامي وخاصةً فوق تلك البقعة الجغرافية التي كانت يوماً ما مهداً لخاتمة الرسالات السماوية أو ما يمكننا تسميتهُ اليوم وبكل صراحة " الكنيسة الصهيونية الوهّابية " التي يتزعمها أولاد الزنى , ويتربعون على عرشها , وبالمقابل لا يوجد من يجرؤ على العصيانِ أو الاعتراض .

غير أنّ المثير للجدلِ والغرابة هو أنهُ وحتى هذه اللحظة لا تزال الملايين من الشعوب العربية والإسلامية تصدّق وتعتقد أن " آل سعود" هم وحدهم من يمثّل الشريعة الإسلامية , وهم وحدهم من يحقّ لهُم استعباد كلّ من يقول أنه مسلم , وهم لا غيرهم ولاة أمر الأمة الإسلامية ومقرروا مصيرها , فرضاهم رضى الله وغضبهم غضبهُ , لا بل تعدّى الأمر ذلك بكثير حتى بات الجمّ الغفير من بؤساء الأمة العربية وسوادها يعتقدون أنّ هؤلاء الصهاينة الوهابيون هم ظل الله على الأرض , وهنا ألا يحقّ لنا التساؤل بأصواتٍ عالية قائلين : أي عقلٍ بإمكانهِ أن يصدّق أنّ خادماً للحرمين الشريفين هو عاهرٌ بنفس الوقت ؟ وأيّ عقلٍ يمكنهُ القبول والتسليم بأنّ شرذمة من مدمني الخمور والحانات ودور البغاء هم ولاةُ أمرهِ ؟ ومن هو العاقل الذي يقتنع أنّ مجموعة من شيوخ الكفر والزندقة ممن اشترتهم هذهِ العائلة المشؤومة بإمكانهِ أن يضمن لكَ الجنة بأنهارها ونعيمها مقابل أن تقتلَ الآخر بغض النظرِ عن هذا الآخر فيما إذا كان أجنبياً أم عربياً ؟ فإذا كان القس " مارتن لوثر" قد أدلى بخمسةٍ وتسعين حجة أدان من خلالها قرارات الكنيسة الرومانية وفضح سياستها وأثبت بدعة صكوك الغفران وسخافتها , وكشف للملأ بدع وهرطقات قسسها ورهبانها النفعيين , فكم نحتاج نحنُ العرب من حجج وبراهين لنقنع المسلمين بيهوديّةِ وشيطانية الكنيسة الوهّابية الجديدة , هذهِ الكنيسة التي فاقت الشياطين والأبالسة بإفتاءاتها وقراراتها الصهيونية , وهل اختُصر الإسلام وتعاليمهُ ومبادؤه برجالِ دينٍ تمّ شراؤهم بأبخس الأثمان من قبلِ عائلةٍ القتلُ منهجها والتكفيرُ دستورها والجهلُ والغباء عباءاتها الوحيدة ؟

إذاً كلّما قتلتَ وسفكتَ دماً سوريّاً كلّما اتسعت أبواب الجنّةِ لك , وبقدر ما تهتك من الأعراض بقدر ما يزدادُ أجرك وثوابك , وبعدد ما تقتل من أفراد وعناصر الجيش العربي السوري تكافئ بالحورِ الحسانِ , وكلّما أحرقت ودمّرت المزيد من منشآتٍ ومؤسساتٍ حكومية في سوريا كلّما غُفِرت آثامك , هذا هو الإسلام الجديد الذي يعمل بني عبد الوهّاب على نشرهِ في وطننا العربي , وهذه هي العروبة التي يتزعمها خدّام الحرمين الشريفين وسلالتهُ الصهيونية , وهذهِ هي الثقافة التي يدافعُ عنها مدّعوا الإسلام من شيوخٍ ومثقفين ومفكرين وسياسيين دُفِعت أثمانهم مسبقاً عبر الشيكات النفطية وفنادق الخمسة نجوم , ودور البغاء , والجنّةِ الوهّابية المزعومة , كلّ ذلك ولازلنا نحنُ العرب نرزحُ تحتَ كوابيس المدنية والديمقراطية وحقوق الإنسان , وأحلام الثورات الفارغة الخاوية من كلّ مقومات الثورة , آلاف الضّحايا من أفراد الجيش العربي السوري ومئات المخطوفين ولا زلنا نرى البعض ممن يدّعونَ أنهم معارضون " شرفاء" ينتظرون وصول رائحة أزهار الربيع العربي الممزوجة بروائح النفط والبارود .

معارضون شرفاء ووطنيون ولم نسمع منهم ولو استنكاراً واحداً لهمجية العصابات الوهّابية , بل العكس تماماً وبعد مضي العام ونيف لا زالوا يرددون معزوفتهم الوهّابية التي ملّوها هم أنفسهم " الجيش هو من يقوم بارتكاب المجازر , والجيش هو من يضيّق الخناق عليهم ويمنعهم من التعبير عن آرائهم ومبادئهم , لا أعرف ربّما هم أيضاً قد مُنِحوا صكوكَ غفرانٍ سعودية وبالتالي وحسب رؤاهم السوداء كم هو جاهل من يبيع دنياهُ بآخرتهِ ؟ وكم هو غبيّ من يخالف أقوالهم وهوسهم الجنوني ؟ لا صوت يجب أن يعلو أصواتهم , ولا رأي إلا آرائهم , وكلّ من لا يوافقهم أوهامهم فهو من أذناب النظام وشبيحتهِ , ويجب أن يُلغى من معادلتهم ومهما كانت الطريقة , المهم ألا تعارضهم أو تخالفهم الرأي لأن كلّ شيء يجب أن يكون حسب مقاساتهم فهم فوق الجميع وما يعرفونهُ لا يعرفهُ غيرهم , وسوريا يجب أن تكون لهم فقط , وإذا لم يستجب النظام والشعب لأحلامهم فليس مهماً أن تُحرقَ سوريا وتُدمّر , وليس مهماً أن يُسفكَ دمُ شعبٍ اسمه الشعب العربي السوري عن بكرةِ أبيهِ .

وهنا أليسَ من العار والخزي على معارضةٍ تدّعي الشرف والوطنية ألا يصدر عنها استنكاراً واحداً لما يقوم بهِ شيوخ الدّم في السعودية من شراء الانتحاريين لقتل الشعب الذي تدّعي المعارضة أنها تدافع عن حقوقهِ وأمنهِ وحريتهِ ؟ أليس من الفضيحة أن نسمع التنديد والاستنكار حتى من العدو لما يُرتكبُ من مجازر وأعمال إجرامية بحق الشعب السوري مدنيين وعسكريين في حين يخرجُ علينا المعارضون الشرفاء ويسارعوا باتهام الجيش العربي السوري بارتكاب هذه المجازر ؟ أليسَ من الهزالة والسذاجة أن يطلّ علينا بعضُ من يظنّ نفسهُ معارضاً حرّاً مستقلاً ويطالب الدولة بسحب الجيش والأمن من المدن والمناطق السورية رغم ما يحدث من إرهاب وإجرام ؟ أم أنهُ لم يكتفِ بما حدث , ولم يروِ ظمأهُ بعدُ من دماء السوريين الذي يطيبُ لهُ الرّقص على أشلائهم وجثثهم ؟

نحنُ نعلمُ والجميعُ يعلم ممن يراقب ويسمع ويرى أنّ الحكمة التي يتبعها النظام السوري ومن خلفه الجيش الباسل في معالجةِ هذهِ الفورة وليست الثورة قد عُمِل على استغلالها وخاصةً من قبلِ عصابات المعارضة سواء الدّاخلية التي لا زالت تحب الوقوف في المنطقة الرمادية والتكلّم بلغة المواربةِ والنفاق , أو المعارضة الخارجية التي تعيش على وعودِ مشائخ الرمل ورعاة الإبل وصقورواشنطن وحلفائه من أصنام القارة العجوز , ولكن ما لا نعلمهُ هو إلى أيّ مدى ستبقى القيادة السورية وجيشها وشعبها تمارس دور الحكمة والموعظة الحسنة تجاه هؤلاء الأقزام ؟ وإلى متى سيصبر الشعب السوري على هذهِ الهيستريا الوهّابية المدفوعة الثمن مسبقاً والتي يتناغمُ معها إلى حدٍ كبير فرسان المعارضة البائسة ؟ والأهم من هذا وذاك هل تحدثُ معجزةٌ ما ويستيقظ فرسان طواحين الهواء أو من يسمون أنفسهم أصحابُ الرأي الشرفاء " المعارضة بكل نسيجها" ويرون بعينين بدل سياسة الرؤية بالعين الواحدة التي ستقودهم إلى ما لا يُحمدُ عقباهُ إذا فضّلوا عورهم على النظر الصحيح , وهذهِ المرة من الشعب السوري بكل أطيافهِ وليس القيادة وحدها .


بقلم مهنّد علي صقّور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"صكوك الغفران والموت القادم من الخليج - مهنّد علي صقّور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنـتـديات الـوفـاء -خـمـيـس حــدودة- الـقـلـب الـكـبـيـر- ولاية الـمـديــة :: مـنـتـدى أمـتــى العـربية والإسلاميـة المجيدة :: المـنـتـدى الـعـــام-
انتقل الى: